شعر عربي فصيح
أخر الأخبار

“المصحة”

أنمار مردان

“المصحة”

 

أنمار مردان

 

لم أذهب إلى المصحةِ على

الإطلاقِ لكنني أشعرُ بالمجنونِ حين أراهُ

أركضُ حولَهُ

أتعاطى التيهَ مثلهَ

أعيرهُ قلقيَ ولا يعيرَني ملابسَهُ

المخرومةَ

أسمعَهُ وهو يغني اسمَهُ على

عجلٍ

تارةً أكتبُهُ على الورقِ

أكتبُهُ بخوفٍ شديدٍ

بلهجةٍ ملونةٍ

وتارةَ أستنشقَهُ وهو يتركُ

بصماتِهِ على الطريقِ.

الطرقُ التي تعرفتُ عليها تواً

تعرفُ خطوتَهُ

تحفظُها وتخطفُها أحياناً

وأحياناً كثيرةَ أحسَهُ يشبهني

بلونِ لذتهِ الخاملةِ

وإلى الآن

رغم قربي المتكرر من كلِ

مجانينِ الأرضِ

لم يشر أحدُهم إليَّ

ويقول إنهُ مثلي

فإلى متى أبقى أمارسُ جنوني

بكِ

بهذا التفردِ العجيبِ؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق