ملخصات كتب
أخر الأخبار

الجنس والنفس في الحياة الإنسانية

د. علي كمال (زميل الكلية الملكية للأطباء النفسانيين)

اسم الكتاب: الجنس والنفس في الحياة الإنسانية

اسم المؤلف: د. علي كمال (زميل الكلية الملكية للأطباء النفسانيين)

عدد صفحات الكتاب: 448 صفحة

دار النشر: دار واسط (لندن)، الطبعة الثانية/ 1990

نوع الكتاب: علم نفس

تقييم الكتاب: أربع نجوم من أصل خمس نجوم

الجنس والنفس في الحياة الإنسانية: كتاب بحثي رصين لمؤلفه د. علي كمال، فلسطيني الأصل، قضى طفولته وحداثته فيها، ثم تابع دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت، وفي جامعة لندن، اختص في دراسة الأمراض النفسية والعصبية، وعمل في حقل اختصاصه في بيروت ولندن، بعدها استقر في العراق، منذ خمسينيات القرن الماضي في مراكز تدريسية وإدارية طبية مختلفة في بغداد، اختير عضو في هيئة خبراء الصحة النفسية في منظمة الصحة العالمية ممثلاً عن منطقة حوض البحر المتوسط، وحاز على زمالة الكلية الملكية للأطباء النفسانيين في بريطانيا، وانتخب زميلاً مؤسساً لها، ويتجلى حبه للعراق في إهدائه لبغداد في هذا الكتاب البحثي الرصين.

وفي هذا الكتاب يدرس الباحث الفوارق الجنسية بين الذكر والأنثى من النواحي البيولوجية، والفسيولوجية، والسيكولوجية، والعقلية، والدماغية الشعورية واللاشعورية والتخيلية لهما، كلُّ ذلك مزولاً  بدراسات علمية رصينة وافية، معتمداً في دراسته هذه على إحصاءات واستبيانات، وتحليلات علمية لباحثين ومختصين غربيين للفيفٍ واسعٍ من المجتمعات المتحضرة والبدائية كدراسةٍ للجنسِ وعلاقته السيكولوجية لهم، مستخلصاً من البحث الترابط بين الاضطرابات الشخصية والنفسية والعقلية وبين الحياة الجنسية للإنسان الطبيعي والمضطرب معاً، والعلاقة بينها وبين شخصيته، ونفسيته، وعقليته، وتوصل الباحث إلى أن العلاقة المتبادلة بين النفس والجنس هي تداخل بينهما لبعضهما البعض وإلى الحدِّ الذي لا نستطيع إغفال العلاقة بينهما وإمكانية تأثير أحدهما على الآخر، وبل حتى في الحالات التي يبدو فيها عدم ظهور هذا الترابط، فإنَّ ذلك يجب أن يُدرك على خلفية من أنَّ طرق التعبير عن حياتنا الجنسية عديدة ومختلفة، منها ما هو مباشر وواقعي، ومنها ما هو غير مباشر في اللاشعور والخيال والرمز، والسلوك، ومعبراً عنها بطرق نفسية متماثلة وغير متماثلة –سواء كانت واعية أم غير واعية- وبين الحياة الجنسية له؛ ولهذا فإن الإمعان في محاولة إيجاد العلاقة النفسية-الجنسية هو أمرٌ لازمٌ في المجالين معاً. ودرس الباحث كذلك في بحثه الترابط بين قيام الحضارة في أغلب شعوب الحضارات الإنسانية بمختلف أزمنتها المتعاقبة وبين العلائق الجنسية لها ولشعوبها المختلفة، ودور الجنس في بناءها، وكذلك العلاقة بين عواطف الإنسان بما يُسمى “الحب” وعلاقته بالجنس في مختلف الحضارات واستنتج الباحث أن ما تشهد له العصور من مظاهر عديدة من التحولات في المواقف التقليدية من الحياة الجنسية تعكس التحولات الحضارية بما فيها من عوامل اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وسكانية،… إلخ، هي عوامل غير متساوية في تأثيرها على المجتمعات المعاصرة لها وكنتيجة لذلك فإنّنا لا نستطيع التعامي عن حياتنا الجنسية أو الإغفال عنها، وهذا الترابط هو ارتباط تفاعلي قد يُغير من سلوكنا الجنسي والنفسي في حياتنا التي نعيشها بصخبها وصحوتها.

 

#حسين_أكرم_غويلي

 

#ببليوثيرابيا_Bibliotherapy

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق