شعر عربي فصيح
أخر الأخبار

سهام العشق

كاظم عبدالله

ســهامُ العشق آخذةٌ لبابــا           

                         بســبيٍ ما ضـربنَ لهُ ركابــا

فكم شيبٍ على هرمٍ تصابوا              

                       وكم من صبيةٍ شاخت شبابا

وكــم عــادوا إلى ذنــبٍ مِــراراً        

                            تصــيرهُ بأعينهـم صَــوابا

سقتهم كفها الدنيا فذاقـوا          

                      كـؤوس الموتِ صافيةً شـرابا

وساروا خلـف نائيـةٍ ركوباً         

                      على ضَـللٍ كمـن يقفـو السرابا

فوا أسـفي على دهرٍ لعوبٍ           

                        يُسقّمنـي بمـن خلتُ الطبابا

يقلبنـي علـى كفٍ ويلقي         

                      كمـا يلقي إلـى النـار الحِطابـا

وحالي حــال معتـلٍ مســجىً    

                       علــى قُللٍ تورثــهُ اِضــطرابا

كمـن يلقـى خطوباً يـوم هـولٍ    

                       فـلا صـمتً أجـاد ولا خِطابـا

أراهــــا وهــــي ماثلـة ترانــــي      

                         ســــماءً معانقــــةً قِبابــــا

كــأن البـــدر قـــد أرخـــى حِجابـاً 

                    إذا أرخـــت لناظرهـا الحِجابـا

هي الشـمسُ إذا بعدت أنارت      

                       وتُحـرق من يرومُ لها اقترابا

كأنـي يــوم ألقاهـا بصـدري         

                     ألاقـي المــوت حلواً مستطابا

أرى الدنيـا إن اسـتعلت أذلــتْ    

                       وأحنــت للطواغيـت الرِقابـا

فكن ضأناً بلا نابٍ تجدها             

                    ضِـعاف الناس قد أمست ذِئابا

وكــن مــاءً إذا رمــت الثريــا                          

                     فــإن الطيــنَ لا يعلـو ســحابا

#كاظم_عبدالله

#ببليوثيرابيا_Bibliotherapy

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق