ملخصات كتب
أخر الأخبار

الإنسان ورموزه (سيكولوجيا العقل الباطن)

كارل غوستاف يونغ/ ت. عبد الكريم ناصيف

اسم الكتاب: الإنسان ورموزه (سيكولوجيا العقل الباطن)

اسم المؤلف: كارل غوستاف يونغ/ ت. عبد الكريم ناصيف

عدد صفحات الكتاب: 464 صفحة

نوع الكتاب: علم نفس

دار النشر: التكوين، ط1، 2012، دمشق-سوريا

 

بقلم: حسين أكرم غويلي

يدرس الكتاب الرمز من خلال رسم صورة أولية عنه لاشعوريًا من خلال الأحلام، فكل حلم فيه رموز، ولكل رمز دلالاته الخاصة به يُفسر داخل الحلم تفسيرًا لاشعوريًا لعقله الباطن، عازيًا بأنّ الحلم ليس قصة يحكيها العقل الواعي؛ بل هو تربة خصبة لنمو الرموز في حياة الإنسان، مصدر تفسيره العقل الباطن له. حيث الحلم عبارة عن ظاهرة نفسانية تنقل ردود الفعل اللاشعورية أو النوازع التلقائية إلى ساحة منطقة الشعور. فالأحلام وظيفتها التكهن بالمستقبل واحتمالاته.

يطرح يونغ في كتابه هذا جملة من التساؤلات ويُجيب عليها بيسر هي: ما هو الهدف يا ترى من مجمل الحياة الحلمية للفرد؟ ما الدور الذي تلعبه الأحلام، ليس فقط على صعيد التنظيم النفسي المباشر للكائن البشري، بل على صعيد حياته ككل؟

لقد صيّغ تفكير يونغ، عالم علم النفس الحديث، مما يدركه أولئك غير المطلعين. غير أن ما قدمه من مساهمة كبيرة لفهم السيكولوجيا البشرية إنما هو مفهومه المتعلق باللاشعور، ليس فقط «كما هي الحال بالنسبة إلى (اللاشعور) عند فرويد» باعتباره مكمن الرغبات المكبوتة؛ بل باعتباره العالم الذي لا يقل أهمية وحيوية، كجزء من حياة الفرد، عن عالم الأنا العاقل «المفكر» وباعتباره العالم الأوسع والأغنى بلا حدود. أما لغة اللاشعور و«ناسه» فهي الرموز، بينما وسيلة الاتصال هي الأحلام.

ولهذا السبب فإن التمعن بالإنسان ورموزه إنما هو تمعن في علاقة الإنسان باللاشعور لديه وتفحص لها. وبما أن اللاشعور، حسب رأي يونغ، هو المرشد الكبير والصديق الناصح المستشار للوعي عند الإنسان، فإن هذا الكتاب ذو صلة وثيقة ومباشرة تمامًا بدراسة الكائنات الإنسانية ومشكلاتها الروحية.

إننا نعرف اللاشعور ونتواصل معه، بصورة أساسية، عن طريق الأحلام، وسوف تجد في هذا الكتاب توكيدًا ملحوظًا تمامًا على أهمية الحلم في حياة الفرد. إنّ العلاقة بين العقل الظاهر والعقل الباطن تشكل زوجًا متكاملًا من الأضداد.

هذه الاكتشافات الجديدة لسيكولوجيا الأعماق لا بد أن تغير شيئًا ما في وجهات نظرنا الأخلاقية الجماعية، نظرًا لأنها تلزمنا بأن نحكم على أفعال البشر كلها بطريقة أكثر تفردًا أو دقةً. إن اكتشاف اللاشعور هو أحد اكتشافات العصر الحديث الأبعد أثرًا والأوسع نطاقًا. لكن الاعتراف باللاشعور كحقيقة واقعية يشتمل على تفحص صادق للذات وعلى إعادة تنظيم لحياة المرء تجعل كثيرًا من الناس يتابعون سلوكهم وكأنما لم يحدث شيء البتة. وإنه ليتطلب منا قدرًا كبيرًا من الشجاعة أن نأخذ اللاشعور وعالمه مأخذ الجد، وأن نتناول بالجد نفسه المشكلات التي يثيرها. على أن معظم الناس أشد كسلًا من أن يفكروا عميقًا بتلك الجوانب الأخلاقية التي بعونها من سلوكهم، وهم بالتأكيد أشد كسلًا بكثير من أن يفكروا بالكيفية التي يؤثر بها اللاشعور فيهم.

سيكولوجيا العقل الباطن لكارل يونغ، الذي قدم وجهًا مختلفًا عن الطبيعة الباطنية للإنسان، حيث ساهمت تجاربه الذاتية في تغيير عمله التحليلي. هذّب مفهوم اللاوعي، وأبدع في سيكولوجيا الأحلام والأساطير، وتعمق في تاريخية الأشكال الرمزية ودلالاتها الفكرية.

الخيال النشط هو واحد من أهم اكتشافات يونغ. كما أنه اشتغل على مفهوم الوحدة بين العالمين الجسدي والنفسي أو الجانبين الكمي والكيفي للواقع، بغية التوصل إلى فهم ظاهرة الحياة.

يتحدث يونغ هنا، وبإسهاب، عن كل ما يتعلق بخيمياء اللاشعور أو العقل اللاوعي، وجذوره المتينة في عالم الوعي العقلاني. عن طريق سبر وتفكيك-تحليل الأحلام، والرموز، نظرًا لأهميتها السيكولوجية.

لا بد من الإشارة بأن هذا العمل ثمرة جهود يونغ وأقرب أتباعه؛ وهم: جوزيف هندرسون، م.ل. فون فرانز، آنييلا يافي، ويولاند يعقوبي. مع التنويه بأن المادة الأساسية لهذا الكتاب ومخططه العام وضعها وبالتفصيل يونغ نفسه. قدم الكتاب تشريح عميق لسيكولوجيا الأعماق، بمنظور يجعلنا نعيد التفكر والتأمل في كينونتا البشرية.

 

#حسين_أكرم_غويلي

#ببليوثيرابيا_Bibliotherapy

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق